سبب عدم قص الشعر والأظافر للمضحي هذا الامر أصبح ينتابه الكثير من التساؤل لدى المسلم عن الأسباب وراء عدم قص الشعر والأظافر للمضحي في كل عام يكون هناك في العاشر من ذي الحجة عيد الأضحى المبارك فيتم بعد صلاه عيد الأضحى ذبيحة الأضحية، التي تكون من بهيمة الأنعام ذلك كان التساؤل الكبير علي أسباب عدم قص الشعر والأظافر للمضحي.

وهنا يمكن الحديث عن الحكمة من عدم قص المضحي من شعره وما هي الشروط الواجبة للأضحية أو شروط الأضحية وهناك الكثير في حكم حلق الشعر للمضحي وما هي الأسباب الواجب ان تتوافر في الأضحية وخاصة أننا على أبواب الحج لعام 1441 وعلى أبواب عيد الأضحى المبارك.

تعرف الأضحية ومشروعيتها

تعريف الأضحية وحكمة مشروعيتها فالأضحية تعرف بأنه ما يتم ذبحها من بهيمة الأنعام وهي فى يوم النحر ويقصد منه التقرب الى الله سبحانه وتعالى، وسميت بذلك لأنها تذبح فى وقت الضحى بعده صلاه عيد الأضحى المبارك وهو الذي يأتي في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة من كل عام هجري، والعلماء اجمعوا على مشروعيه الأضحية واختلفوا في حكمها لان هناك الكثير من الأدلة التي ترد فيها.

وهناك تعارض في ظاهرها و بالنسبة للعلماء اجمعوا على أنها من السنة النبوية وفعلها رسولنا الكريم محمد صلوات الله عليه وسلم، وهناك بعضا من الصحابة لم يقوم بالأضحية، والإمام ابو حنيفة ذهب الى قوله بوجوبها على المقتدر الميسور، وبالنسبة الى الامام ابن تيميه رحمه الله عليه قال على أنها واجبه كذلك من شده اعتناء الإسلام بها فالأولى للمسلم المقتدر ان لا يفرق الأضحية في كل عام ويجب ان يحرص على نيل الأجر والثواب من الأضحية

سبب عدم قص الشعر والأظافر للمضحي

يقال انه من المكروه لمن نوى الأضحية للمسلمين أن يأخذ من شعر جسمه، أو يقوم بقصّ أظافره، ولا يأخذ شيئا من جلده، وذلك عند ثبوت دخول أول يوم من شهر ذي الحجة، ولا يُمنع استخدام العطور والطيب ، ومعاشرة زوجته، ولكنّ حتى لو قام بقصّ شعره أو قام وقلّم أظافره فإنّه هنا أضحيته تُعدّ أضحية صحيحةً ومقبولةً  بإذن الله سبحانه وتعالى،وقد نبّه معظم العلماء وأشاروا للحكمة من الأمر فذكر الإمام النووي بشرحه لمسلم (إن الحكمة من نهي المسلم عن تقليم أظافره أو الأخذ من الشعر لمن نوى على ان يضحي تكمن بالحرص لبقاء جميع أجزاء ومكونات بدن الإنسان حتي تعتق من النار.

شروط الأضحية 1441

هنا بعض من الشروط الواجب ان تتوفر فيمن يريد ان يضحي، وهي من الشروط الهامة عند القيام بالأضحية وهي التالية:

  • أن تكون من أنواع بهيمة الأنعام، أي الإبل أو البقر أو الغنم، من ضأنها أو معزها.
  • الأضحية تكون بالغةً للسنّ التي هو محدد شرعاً لها، فتكون الضان جذعةً، أو ثنيةً، والثنية من أنواع الإبل هي البالغة خمس سنوات، والثنية من البقر هي البالغة سنتان من عمرها، أما الثنية الغنم فهي أتمّت عاما كاملا.
  • ويقصد بالجذع ما وصل الى نصف سنة، فلا تصحّ به التضحية بما دون ان يكون الثني من البقر أو الإبل أو المعز، وما دون الجذع من نوع الضأن.
  • أن تكون الأضحية خاليةً من أي عيوب التي تمنع أجزائها، وهي أربعة أنواع (المرض البين أو العور البين، والهزال الذي يزيل المخ ، والعرج البين،. أن تكون الأضحية داخلةً بمُلك المضحّي، أو مأذون بالأضحية فيها شرعا أو من المالك. أن لا يتعلّق بالاضحية شيءٌ من حقوق للغير مثل ان تكون مرهونة.
  • أن يقوم المضحي بالتضحية في الوقت المحدد بالشرعً؛ أي تكون بعد صلاة عيد الاضحي بيوم النحر، حتى غروب الشمس لليوم الثالث من (أيام التشريق)، وهو الثالث عشر من ذي الحجة.

متى يتم ذبح الأضحية

بعد ان تعرفنا على سبب عدم قص الشعر والأظافر للمضحي، يمكن هنا التعرف على متى يتم ذبح الأضحية 1441، فوفق الدلائل هناك أيضا أيام يمكن ان يضحي بها المسلم، وهي أيام واجب ان يتبعها المسلم لتكون أضحيته مقبولة وهي:

  • أنّ الأيام التى تحدد شرعاً لذبح الأضحية هي أربعة أيام.
  • يوم العيد يكون بعد صلاة العيد، وثلاثة أيام من بعده.
  • فمن ذبح قبل ان ينتهي بصلاة العيد، أو ضحي بعد غروب شمس أيام الثالث عشر ذي الحجّة لا تصحّ أضحيته.
  • يمكن ان تصح إذا كان يوجد عذر مثل ان الأضحية هربت، أو كان نائما أو ان الوكيل تأخر عن ذبحها.

هذه أهم الأمور التي يتم عرضها عن سبب عدم قص الشعر والأظافر للمضحي، وهو كما قلنا ليس بسبب مفروض ولكن حتي يتم عتق كامل جسده من النار بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن هنا كان مهم على المسلم المقتدر ان يضحي بأضحيته فى كل عام.