يحب الشباب في بعض الأحيان الخروج من الحياة الجادة والدراسة الصعبة والعمل العسير إلى جو لطيف وحياة أخرى يملؤها الشغف والجرأة حتى ولو استمرت هذه الحياة لوهلة صغيرة تمتد فقط لبضعة ثواني تزيح عنهم الألم والمشاعر السلبية وتمنحهم شعور القوة والمتعة والتجدد، وفيمايلي سوف نتعرف معًا على مجموعة من اسئلة شخصية محرجة للبنات 2020 وكيفية الخروج من الأسئلة المحرجة والتعامل مع المواقف التي تتسبب في الإحراج للبنات.

اسئلة شخصية محرجة للبنات 2020

لعبة الاسئلة هي من الألعاب الممتعة التي تتطلب حماسا وجرأة لا مثيل لها خاصة للفتيات، وفي الكثير من الأحيان يختار الشباب الأسئلة المحرجة كي يقومون بطرحها على الفتيات بغية التعرف على حياتهن الشخصية، كي يتقربوا منهن وتختار بعض الفتيات الاسئلة المحرجة لأقرانها من الفتيات بهدف إحراجهم وإظهار الجانب السئ لهن، وفيما يلي سنتطرق إلى تناول بعض من الاسئلة الشخصية المحرجة للبنات لهذا العام:

  • هل سبق وأن قمتي بالتدخين؟
  • هل تعتقدي أنك جميلة؟
  • ما هو أكثر موقف تعرضتي فيه للاحراج؟
  • ماذا ستفعلين إن ضحك عليك مجموعة من الأشخاص واكتشفتي بعدها أن سروالك ممزق؟
  • لماذا لم تتم خطبتك حتى الآن؟
  • هل سبق وأن كذبتي على والديك؟
  • هل كتبتي خطاب تعترفي فيه بحبك لصديقك في الدراسة؟
  • هل خرجتي من قبل دون اذن والديك؟
  • هل قابلتي شاب تعرفتي عليه عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي؟
  • أتعتقدين أن وضع مساحيق التجميل هو السبب لتكوني جميلة؟
  • هل شعرتي بالندم عقب ارتكابك لفعل محدد؟
  • ماذا تفعلي لجذب انتباه شاب تكني له مشاعر الحب؟
  • ما هي أسوأ المواقف التي فعلتيها ولا يمكنك محوها من ذاكرتك؟
  • كم وزنك الحالي؟
  • ما هو المعدل الجامعي الذي حصلتي عليه؟
  • هل تم طردك من وظيفتك من قبل؟
  • ما هو عدد المرات التي فشلتي في إعداد الطعام فيها؟
  • أسبق وأن قمتي بإلقاء وجبة قمتي بإعدادها في النفايات؟
  • ما هو عدد الشباب الذين نالوا إعجابك؟
  • هل تذهبين إلى صالون التجميل؟
  • ما هي العادة السيئة التي لا تستطيعين تركها؟
  • هل تستطيعي الخروج من المنزل دون النظر في المرآة؟
  • هل سبق وأن تنازلتي عن مبادئك من أجل رجل؟
  • هل ترغبين في الانتقام من شخص قام بتعريضك للأذى؟
  • هل سبق وأن تواصلتي مع شاب لا تربطك به أي صلة دون معرفة والديك؟

كيفية الخروج من الاسئلة المحرجة

يتوافر للفتاة العديد من الوسائل والطرق المختلفة التي تستطيع من خلالها الخروج من الاسئلة المحرجة بصورة لا تشوبها شائبة وبشكل ذكي، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • تستطيع الفتاة الطلب من السائل إعادة طرح السؤال، الأمر الذي يجعل السائل يفكر في صياغة السؤال بصورة مختلفة لربما تكرن صياغة أفضل وقد يكتشف أن السؤال يعد محرجاً لها فيقوم بتغييره من جراء نفسه.
  • ينبغي على الفتاة العد من واحد إلى عشرة في صمت قبل إعطاء الاجابة، كي تتمكن من التفكير في إجابة ذكية ومناسبة.
  • تحتمل أن تقوم الفتاة بمدح السؤال بقولها هذا سؤال ذكي لا مثيل له أو لم أعهد هذا السؤال من قبل ولا تقوم بالاجابة على السؤال.
  • يفضل أن تخبر الفتاة السائل بعدم رغبتها في الاجابة على هذا السؤال ولا داعي للشعور بالاحراج فهذا من حقها.
  • يمكن أن تقول الفتاة للسائل أنها لا ترغب في الخوض في أمورها الماضية إن كان السؤال ينص على إستعادة الذكريات أو الأحداث القديمة.

طريقة التعامل مع المواقف المحرجة

كثيراً ما تتعرض الفتيات للكثير من المواقف المحرجة في أي وقت وأي مكان ولا تدري ما رد الفعل المناسب الذي يجب ان تقوم به، ولذلك سنذكر خطوات توضح كيفية التعامل مع المواقف المحرجة في الآتي:

  • تجنب الشعور بالصدمة، تتعرض الفتاة للمواقف المحرجة في أي وقت وأي مكان سواء أكان في مكان الدراسة أو في العمل بل وحتى في الطرقات فهو أمر طبيعي يحدث للكثير، ولذلك يجب أخذ الحذر فينبغي ألا تصاب الفتاة بالدهشة أو بالفزع عند التعرض لموقف محرج.
  • الابتسام، عندما تتعرض الفتاة لموقف محرج أمامها خيارين إما الصراخ واللعن والغضب أو الابتسام والحل الأفضل هو الحل الثاني، الأمر الذي يؤدي إلى تجنبها للمزيد من الاحراج وللمزيد من السخرية.
  • التصرف وعدم الانتظار، عند التعرض لموقف محرج يجب ألا تنظر الفتاة حولها وفي جميع الاتجاهات، كي تتأكد هل رآها أحد أم لا فهذا الأمر يدل على مدى اهتمامها برأي الآخرين، بل يجب أن تتصرف بتلقائية وبهدوء بالإضافة إلى التصرف بصورة فورية مع إزالة الارتباك فهذا أمر طبيعي والذي يفترض أن يكون مجرد حدث عابر.
  • تغيير الاتجاه، لا يقتصر الأمر على تغيير اتجاه السير فقط بل أيضا تغيير اتجاه الحديث وتبديل المواضيع فبعض الفتيات يتعرضن للتلعثم في الكلام وعدم نطق الكلمات بشكل صحيح، فعليها أن تغير الموضوع مع الابتسامة الخفيفة، وإن تحدث أحد عن هذا الموقف فيجب حينها ان تتجاهله تماماً وتبحث عن موضوع آخر للخوض فيه.
  • محاولة جعل الأمر لصالح الفتاة، حينما تتعرض الفتاة لموقف محرج تستطيع أن تحول هذا الموقف بحسها وبإدراكها وبسرعة الانتباه إلى موقف آخر كالدعابة دون الاستهانة بأحد من المحيطين بها، كي لا تجرح مشاعرهم، فيجب أن يعتمد هذا الأمر على الذكاء والفطنة والحنكة والحكمة كي تحسن الفتاة التصرف.
  • عدم تضخيم الأمر، ينبغي على الفتاة عند تعرضها لموقف محرج ألا تضخم الأمر وتجعله ذو شأن كبير، فعلى سبيل المثال إن قامت الفتاة بتكوين كرة صغيرة من الثلج وأمسكتها بعناية لم تكبر ستظل كما هي بل يحتمل أن يصغر حجمها وتستطيع التخلص منها في وقت قصير، أما إن قامت هذه الفتاة بدحرجة هذه الكرة الصغيرة ستكتسب الحجم مرة بعد مرة وسيضحى التخلص منها أمر صعب وعسير.
  • عدم التبرير، عند التعرض لموقف محرج يجب ألا تقوم الفتاة بالاعتذار فهذا سيؤدي إلى تضخيم الموضوع بل يجب أن تتطرق إلى تناول موضوع آخر وإن قام أحد الأشخاص بالحديث عن هذا الموقف فتجاهله وتجنبه كأنه يتحدث عن موقف تعرض له أحد آخر.
  • الاستفادة من الموقف المحرج، يجب أن تعي الفتاة بأن كل شئ في هذه الحياة له حدين أو جانبين الجانب الايجابي والجانب السلبي والشخص الفطين هو الذي يتجنب الجانب السلبي بقدر الامكان ويحاول الاستفادة من الجانب الايجابي، فالقدرة على تجاوز المواقف المحرجة يفضي إلى تنمية مهارات الحدس والفطنة وتوقع الأحداث، بالإضافة إلى تنمية جانب رد الفعل السريع إزاء المواقف.

الألعاب الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي

إن لعبة الاسئلة هي من الألعاب الجريئة والمحببة لنفوس الكثير من الأشخاص والتي يستطيع المرء القيام بها وجها لوجه وتسمى لعبة الزجاجة حيث يجلس الأشخاص في شكل دائري وتوضع الزجاجة في المنتصف ويقوم شخص ما بلف الزجاجة وعندما يقف رأس الزجاجة على فرد منهم يقوم بطرح سؤال على من وقفت عليه نهاية الزجاجة.

ويشترط أن يجاوب المرء بمنتهى المصداقية وبمنتهى الجرأة وفي يعض الأحيان يختار الأشخاص الاسئلة المحرجة لزيادة حماس اللعبة، ويتمكن الأفراد من القيام بهذه اللعبة عن بعد أي عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة سواء عن طريق الكتابة أو مقاطع الفيديو المباشرة أو من خلال الاتصال الصوتي الالكتروني.